صحيفة دعوى ثبوت زواج | وتطليق للضرر الناشئ عن الزواج بأخرى

الصورة بواسطة  Andrea Piacquadio من Pexels

صحيفة دعوى ثبوت زواج ، وتطليق للضرر الناشئ عن الزواج بأخرى

أنه في يوم ( ـــــــــــــــــــــــــــــــــ ) الموافق ـــــــــــــــ / ـــــــــــــــ /2020م

بناءعلى طالب السيدة/ ــــــــــ ــــــــــــ ــــــــــــــ المقيمة في ـــــــــــ ـــــــــــــ ـــــــــــــ وموطنها المختار مكتب الأستاذين / محمد خالد شرف و تهاني علي نصير المحاميان بالاستئناف العالي ومجلس الدولة الكائن بـ 12 شارع حجران من ش سعد زغلول جوار مسجد الصحابة ، أشمون . منوفية

أنا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محضر محكمة ـــــــــــــــ أنتقلت وأعلنت :-

السيد / ـــــــــــ ـــــــــــــ ـــــــــــــ المقيم ـــــــــــ ـــــــــــــ

مخاطباً مع/

الموضوع

الطالبة زوجة للمعلن إليه زوجية قائمة وصحيحة بموجب عقد زواج مكتوب (عرفي) ، مؤرخ في ( ـــــــــــــــــــــــ ) موقع من المعلن إليه ، بحضور ورضا وليها ، وعلى يد شاهدي عدل مسلمين ،وعلى صداق مثبت كتابة بالعقد عاجله وآجله.

وقد دخل بها ، وعاشرها معاشرة الأزواج.

ولما كان هذا الزواج قد تم صحيحاً مستوفيا كافه شروط وأركان صحته الشرعية المقررة بالشريعة الإسلامية ؛ إذ تم بين زوجين بالغين عاقلين بإيجاب وقبول صحيحين شرعا ، وكانا خاليين من موانع الزواج ، وعلي يد ولي الزوجة ، وشهادة شاهدين مسلمين مشهورين بالعدالة وحسن السمعة .

وحيث يجري نص المادة 17 من القانون رقم 1 لسنة 2000 بتنظيم بعض أوضاع وإجراءات التقاضى فى مسائل الأحوال الشخصية على أنه :

” لا تقبل الدعاوى الناشئة عن عقد الزواج إذا كانت سن الزوجة تقل عن ست عشرة سنة ميلادية، أو كانت سن الزوج تقل عن ثمانى عشرة سنة ميلادية وقت رفع الدعوى.
ولا تقبل عند الإنكار الدعاوى الناشئة عن عقد الزواج – فى الوقائع اللاحقة على أول أغسطس سنة 1931 – ما لم يكن الزواج ثابت بوثيقة رسمية، ومع ذلك تقبل دعوى التطليق أو الفسخ بحسب الأحوال دون غيرهما إذا كان الزواج ثابتا بأية كتابة.
ولا تقبل دعوى الطلاق بين الزوجين متحدى الطائفة والملة إلا إذا كانت شريعتهما تجيزه.

 وحيث إن توثيق عقد الزواج رسميا ليس شرطا لصحته شرعًا،وقد جاء في أحدى فتاوى دار الإفتاء المصرية: |” إن الزواج في الشريعة الإسلامية عقد قولي يتم بالنطق بالإيجاب والقبول، في مجلس واحد، بالألفاظ الدالة عليهما، الصادرة ممن هو أهل للتعاقد شرعًا، بحضور شاهدين بالغين عاقلين مسلمين، إذا كان الزوجان مسلمين، وأن يكون الشاهدان سامعين للإيجاب والقبول، فاهمين أن الألفاظ التي قيلت من الطرفين أمامهما ألفاظ عقد زواج، وإذا جرى العقد بأركانه وشروطه المقررة في الشريعة كان صحيحًا مرتبًا لكل آثاره.”| الفتوى رقم 6012

وحيث إن الطالبة قد علمت بزواج المعلن إليه بأخرى بتاريخ 4 – 10 -2020م بموجب وثيقة عقد زواج رسمية مؤرخة 11- 8- 2020م على يد مأذون ناحية ( ) ومقيدة برقم ( ــــــــــــــــــــــــــ) سجل مدني ( ــــــــــــــ ).

وحيث إن الطالبة قد أصابتها أضرارٌ مادية وادبية جسيمة من جراء هذه الزيجة ؛ إذ انخفض المستوى المعيشي المادي للطالبة كنتيجة مباشرة لإنفاق المعلن إليه على الزوجة الأخيرة ، وقيامه بتأجير شقة لها بأجرة شهرية تعادل ربع راتبه ؛ إذ يعمل المعلن إليه موظفا بشركة ( ـــــــ ) وهي أحدى شركات قطاع الأعمال العام المملوكة للدولة.

كما أصاب الطالبة ضرر أدبي تمثل في الألم النفسي الذي تشعر به منذ علمت بزواج المعلن إليه بأخرى ، وهو الألم الذي مازال يتفاقم نتيجة إيثار المعلن إليه لزوجته الأخيرة عليها ؛ إذ صار يبيت عندها معظم أيام الأسبوع تاركا الطالبة مع آلامها وأحزانها وحيدة مهملة ، وهو الضرر الأدبي الذي لا يسع الطالبة تحمله أو التعايش معه ، ويتعذر معه استمرار العشرة بين الطالبة والمعلن إليه بصورة مطلقة.

وحيث إن نص المادة 11 مكرر من المرسوم بقانون رقم 29 لسنة 1925 الخاص ببعض أحكام الأحوال الشخصية يجري على أنه :

 على الزوج أن يقر فى وثيقة الزواج بحالته الاجتماعية، فإذا كان متزوجا فعليه أن يبين فى الإقرار اسم الزوجة أو الزوجات اللاتى فى عصمته ومحال إقامتهن، وعلى الموثق إخطارهن بالزواج الجديد بكتاب مسجل مقرون بعلم الوصول.
ويجوز للزوجة التى تزوج عليها زوجها أن تطلب الطلاق منه إذا لحقها ضرر مادى أو معنوى يتعذر معه دوام العشرة بين أمثالهما ولو لم تكن قد اشترطت عليه فى العقد ألا يتزوج عليها.
فإذا عجز القاضى عن الإصلاح بينهما طلقها عليه طلقة بائنة. ويسقط حق الزوجة فى طلب التطليق لهذا السبب بمضى سنة من تاريخ علمها بالزواج بأخرى، إلا إذا كانت قد رضيت بذلك صراحة أو ضمنا. ويتجدد حقها فى طلب التطليق كلما تزوج بأخرى.
وإذا كانت الزوجة الجديدة لم تعلم أنه متزوج بسواها ثم ظهر أنه متزوج فلها أن تطلب التطليق كذلك.”

وحيث إن المقرر في قضاء النقض أنه :

” المقرر أن دعوى التطليق ودعوى فسخ عقد الزواج ، مؤداه قبول كل من هاتين الدعويين ، بحسب الأحوال متى كان الزواج ثابتاً بأية كتابة والمقصود بالكتابة في مفهوم هذا النص والتى تقبل بناء عليها دعوى التطليق أو الفسخ هى تلك الكتابة ذات الحجية الملزمة بين طرفيها ، بحيث تفيد قيام زوجية غير منكورة بينهما ، أياً كان الشكل الذى أنصبت فيه هذه الكتابة ، بما يتعين معه أن تكون صادرة عن المدعى عليه بالزوجية مباشرة ، أو بناء على طلبه .”

(الطعن رقم ٩٢٣ لسنة ٧٤ قضائية جلسة ٢٠٠٧/٠٥/٢١)

وحيث إن الطالبة قد تقدمت إلى مكتب تسوية المنازعات الأسرية بالطلب رقم ( ـــــــــــــ ) لسنة 2020 بتاريخ ــــــــــــــــــــــــــــــ .

وحيث إن زواج المعلن إليه بزوجته الأخيرة لم يمض عليه أكثر من شهر واحد ؛ فمن ثم يكون حق الطالبة في اللجوء إلى قاضيها الطبيعي ، وإقامة الدعوى بالتطليق للضرر الناشئ عن زواج المدعى عليه بأخرى مازال قائما ؛ فمن ثم تكون هذه الدعوى جديرة بالقبول من حيث الشكل لرفعها في الميعاد القانوني.

بناء عليه

أنا المُحضر سالف الذكر قد انتقلت إلى محل إقامة المعلن إليه  وسلمته صورة من هذه الصحيفة  ، وكلفته الحضور أمام محكمة أشمون لشئون الأسرة  بمقرها الكائن بمدينة اشمون شارع الزراعة وذلك للمثول أمامها بجلستها المنعقدة يوم (ــــــــــــــــــــــ)  الموافق      /      /2020م من الساعة الثامنة أفرنكي  وما بعدها للمرافعة وسماع الحكم عليه  :

أولا: بقبول الدعوى شكلا.

ثانيا : وفي الموضوع :

[1] – بثبوت علاقة الزوجية الصحيحة بينه وبين الطالبة من تاريخ العقد المؤرخ ( ـــــــــــــــــــــــــ ) ، وما يترتب على ذلك من آثار شرعية وقانونية.

[2] – بتطليق الطالبة عليه طلقة بائنة وأمره بعدم التعرض لها فى أمور الزوجية .

مع إلزام المعلن إليه المصروفات ، ومقابل أتعاب المحاماة

ولأجل العلم :-

تعليقات فيس بوك
Sending
User Review
5 (2 votes)

عن الكاتب

محمد خالد شرف المحامي بالنقض

محامي حر ومستشار قانوني لأكثر من تسعة عشر عاما ،أنشأت هذه المدونة إثراء للمحتوى والفكر القانوني المصري والعربي على شبكة الأنترنت ،ولمساعدة زملائي المحامين وخاصة المبتدأين منهم في الوصول إلى المعلومة القانونية الصحيحة في بداية مسيرتهم المهنية.

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.